السبت، 12 يونيو، 2010





















في الشوراع
رذاذ ٌ رطب وبرودة
في الأرواح
يسكنُ الخوف
كلحظة الوداع
ونخاف الوداع
!!






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق